بعد أحداث المؤتمر العاشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حرك إدريس لشكر أقلام جريدة الاتحاد الاشتراكي للضرب في مواقف المناضلين و الاساءة لهم و قد ورد في عدد 11637 من الجريدة اتهام القيادي رشيد بوزيت بالبلطجة نتيجة اختلافه سياسيا مع إدريس لشكر و رفضه التام للوضع الراهن الذي ال إليه الحزب بسبب الضعف التنظيمي للقيادة ، رشيد بوزيت توجه إلى القضاء و تم تحديد أول جلسة ب 11 شتنبر 2017 استدعى فيها وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية كل من إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و الحبيب المالكي مدير نشر يومية “الاتحاد الاشتراكي” وعبد الحميد جماهيري مدير تحرير نفس اليومية ومحمد أنفي كاتب إقليمي لحزب الوردة بمكناس و قد صرح بوزيت للجريدة ان المقال ألحق به الضرر النفسي الكبير خاصة انه لم يتوقع يوما ان التنظيم الذي ضحى من أجله لسنوات يهديه مقالا علنا يتهمه فيه بالبلطجة

رشيد بوزيت: كرامتي فوق كل شيء وادريس لشكر سيدفع الثمن

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>